من الناصيري إلى جبران.. 5 أسباب لإقصاء الوداد من كأس العالم أمام الهلال

من الناصيري إلى جبران.. 5 أسباب لإقصاء الوداد من كأس العالم أمام الهلال
السبت 4 فبراير 2023 - 21:30

استمر تواضع الوداد الرياضي في منافسات كأس العالم للأندية، في ثاني مشاركة له فيها، والأولى المنظمة في المغرب، بخروجه من الدور الثاني أمام الهلال السعودي، بالضربات الترجيحية، بعد انتهاء المباراة بشوطيها الإضافيين، بهدف لمثله.

المكتب المسير و”العالمية”

أساء المكتب المسير لنادي الوداد الرياضي، بقيادة رئيسه سعيد الناصيري، تدبير مرحلة ما بعد التتويج القاري، والتحضير لمنافسات كأس العالم، التي كان يفترض فيها تعزيز الفريق بلاعبين من المستوى الكبير، يفوق مستواهم أو يضاهي، على الأقل، مستوى اللاعبين المغادرين، على غرار أشرف داري وغي مبينزا، دون نسيان التدبير التقني لمنصب المدرب، وما رافقه من ارتباك لأسابيع، دفع ثمنها استقرار مستودع ملابس الفريق “الأحمر”.

الاستقرار التقني.. أمر لا يتحقق داخل الوداد

على الرغم من أن الوداد الرياضي، حقق مجموعة من الألقاب، المحلية والقارية، في ولايته، إلا أن ما يعاب على فترة رئاسة سعيد الناصيري للوداد الرياضي هو كثرة شطحات المدربين وغياب الاستقرار التقني داخل الفريق “الأحمر”، وهو ما أثر على الجو العام داخل “العائلة”، المفهوم الذي أسس له وليد الركراكي داخل الفريق، قبل أن يغادر ويحل مكانه عموتة، الذي تاه في قطر عن مركب بنجلون، ليحل مكانه مؤقتا بنعبيشة وصابر، في وقت كان فيه أبطال القارات يعدون العتاد لكأس العالم للأندية، قبل أن يتم التعاقد بشكل متأخر مع التونسي، مهدي النفطي، الذي وجد نفسه بين مطرقة الاختيارات المحدودة وسندان ضيق الوقت.

الميركاتو.. علامة استفهام

دخل الوداد الرياضي غمار المنافسة العالمية منقوصا من مجموعة من العناصر التي يفترض أن تقوي شخصية بطل إفريقيا في منافسات كأس العالم للأندية، إذ ورغم جدية الاستحقاقات التي توجد أمام الفريق “الأحمر”، إلا أنه لم يتم استغلال فترة الانتقالات لتعويض رحيل مجموعة من اللاعبين، مثل أشرف داري، وغي مبينزا، وتعزيز الصفوف بأسماء قوية، قادرة على دعم المجموعة في صراع الحفاظ على لقب “العصبة”، ومجاراة إيقاع الدوري و”الموندياليتو”.

النفطي.. التيار لا يمر

بدا جليا أن التيار لا يمر بشكل جيد بين المدرب المهدي النفطي، ولاعبيه، علما أن ربان سفينة الفريق “الأحمر” يفترض أن يكون بمثابة صمام الأمان داخل المجموعة، أمام خصم من قيمة الهلال، وأمام حكم من سالفادور بطائقه الصفراء جاهزة لأن تُشهر مع أدنى احتجاج ، دون الحديث عن طريقة تدبيره لمرحلة التقدم بهدف أيوب العملود، واختياراته في بعض التبديلات.

اللاعبون والعامل الذهني

لم يُحسن جل لاعبي الوداد الرياضي، بقياد يحيى جبران، التعامل مع مجريات اللقاء، ليس فنيا فقط، وإنما من الجانب الذهني، حيث انساقوا وراء الاحتجاج على حكم لا يتغاضى عن أي تصرف يستدعي الإنذار، سواء أكان الأمر يتعلق بتدخل خشن، أو احتجاج مبالغ فيه، كما حصل في مشهد الطرد المجاني للعميد جبران، الذي شكل نقطة تحول في المباراة.

إم. يحيى سالفادور م. سعيد الهلال الوداد الرياضي كأس العالم للأندية

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

1
  • chihab
    السبت 4 فبراير 2023 - 23:39

    النتيجة كانت منتضرة عالعادة لأن الوداد يسير بمنطق الحزب الوحيد

صوت وصورة
سحيتة: الوداد يلزمها رئيس يسير بشكل جماعي.. وطالب: لا يصلح من لديه المال
الجمعة 17 مايو 2024 - 21:45

سحيتة: الوداد يلزمها رئيس يسير بشكل جماعي.. وطالب: لا يصلح من لديه المال

صوت وصورة
الأجواء العائلية تطبع استعدادات نهضة بركان لنهائي الكونفدالية أمام الزمالك
الجمعة 17 مايو 2024 - 20:58

الأجواء العائلية تطبع استعدادات نهضة بركان لنهائي الكونفدالية أمام الزمالك

صوت وصورة
بلحاج: أتمنى حمل قميص المنتخب المغربي
الجمعة 17 مايو 2024 - 20:02

بلحاج: أتمنى حمل قميص المنتخب المغربي