المغرب في مواجهة البرتغال.. آمال وحقائق ولغط بشأن كريستيانو

المغرب في مواجهة البرتغال.. آمال وحقائق ولغط بشأن كريستيانو
السبت 10 ديسمبر 2022 - 10:30

وسط استمرار الشك بشأن مشاركة كريستيانو رونالدو بشكل أساسي أو جلوسه على مقاعد البدلاء، مع كل ما يثيره هذا في مثل هذه المباراة الحاسمة، تستعرض البرتغال والمغرب آمالا ويؤكدان جاهزيتهما لخوض الدور ربع النهائي بمونديال قطر 2022، وهو تحد جديد بالنسبة للاعبين مثل ياسين بونو وأشرف حكيمي في مواجهة تطلعات جواو فيليكس وبرونو فرنانديز وبرناردو سيلفا.

وحول المهاجم البرتغالي، الدوامة التي يتحرك في فلكها، كل ما يحدث من حوله كل يوم، تضبط البرتغال إيقاع صفوفها قبل مواجهة “أسود أطلس”.

وفي مؤتمر صحفي عشية أهم مباراة لمنتخب “البحارة” في نسخ المونديال منذ 2006، وهي آخر مرة تجاوزت فيها الدور ربع النهائي، وحلت بالمركز الرابع، عندما ظهر كريستيانو للمرة الأولى في البطولة، قال مدرب البرتغال فرناندو سانتوس للصحفيين “اتركوا رونالدو وشأنه” إزاء استمرار التقارير التي تتحدث عن عزم “الدون” مغادرة معسكر المنتخب لعدم لعبه أساسيا أمام سويسرا في دور الـ16.

وفي هذا الخصوص، قال المدرب “لم يخبرني كريستيانو أبدا برغبته في المغادرة”.

وعلى هذا النحو، علق المدرب على تسوية الأمر الذي حدث في الساعات القليلة الماضية، بعد أن أكدت صحيفة (ريكورد) أن كريستيانو هدد بالمغادرة عندما اكتشف أنه سيلعب كبديل في ثمن النهائي أمام سويسرا.

ولطالما كان كريستيانو في دائرة الضوء في بطولة كأس العالم، أولا لتصريحاته التي أدت إلى رحيله عن مانشستر يونايتد؛ ثم لأنه اللاعب الوحيد في التاريخ الذي سجل أهدافا في خمس نسخ من كأس العالم في ضوء ركلة الجزاء التي سجلها ضد غانا في الجولة الأولى من دور المجموعات.

وفي وقت لاحق، كان محور جدل بسبب نسبة هدف حسمه الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لبرونو فرنانديز أمام أوروجواي بدلا منه؛ ثم بسبب لعبه أساسيا وليس بديلا، ما انتقل إلى الرأي العام؛ وقبل أسبوع لإيماءة لفرناندو سانتوس في ختام المباراة التي انتهت بالخسارة (2-1) أمام كوريا الجنوبية؛ والثلاثاء لاستدعائه كبديل أمام سويسرا.

بالإضافة إلى ذلك أثار القلق الأربعاء لأنه تدرب في صالة الألعاب الرياضية والخميس بسبب الأنباء المذكورة أعلاه، والتي نفيت بواسطة الاتحاد البرتغالي لكرة القدم.

هل سيلعب كريستيانو أساسيا أمام المغرب؟، إنه لغز الفريق البرتغالي الذي يؤكد بإصرار على وحدته في الساعات الأخيرة ويعزل نفسه عن كل شيء، لأنه ينتظر ميدان اللعب استعدادا لفرصة فريدة، وهو ما أكده مجددا كما فعل في المباراة التي كللت بالفوز بنتيجة (6-1) على سويسرا في دور الـ16، عندما سجل جونسالو راموس ثلاثة من الأهداف الستة، بينما كان كريستيانو احتياطيا.

وسيتجلى وضع المهاجم السبت، بينما يحظى بدعم جواو فيليكس، الذي بات رحيله عن أتليتكو ​​مطروحا بالفعل رغم أنه لا يتحدث عن ذلك، وبرونو فرنانديز، الذي يعزز ببراعته ودقته صفوف المنتخب، بعدما شارك في خمسة أهداف، ثلاثة منها بتمريرات حاسمة واثنان كهداف.

ويتمحور الشك حاليا حول روبن دياز الذي تدرب اليوم مع المجموعة لكن في حال كان غير جاهز، سيحل مكانه أنطونيو سيلفا، جنبا إلى جنب مع بيبي، مع احتمال عودة جواو كانسيلو وروبن نيفيز إلى التشكيلة ومع بقاء أصحاب البطاقات الصفراء في حالة تأهب: جواو فيليكس وروبن دياز وروبن نيفيز وبرونو فرنانديز.

وشارك 24 لاعبا في التدريبات الأخيرة تحت إمرة سانتوس، بعدما غادر كل من نونو مينديز ودانيلو بيريرا بالفعل معسكر المنتخب البرتغالي في قطر بسبب إصابات تعرضا لها قبل أيام.

وعلى الجانب، يوجد منتخب المغرب، الذي يقبل التحدي رغم أنه لم يسبق له أن ذهب بعيدا في كأس العالم، وكان أعظم إنجازاته في نسخة المكسيك 1986، عندما بلغ دور الـ16، ثم تعرض للإقصاء على يد ألمانيا بهدف سجله لوثار ماتيوس في الدقيقة 88.

وأصبحت أحلام المغرب أكبر حجما بالنظر إلى ماضيه في البطولة وذلك بفضل الانتصار بجهد مبهر بركلات الترجيح على إسبانيا والقدرة على إلحاق الهزيمة بمرشح قوي في دور الـ16، بعدما تمكن من اعتلاء صدارة المجموعة السادسة في مواجهة كرواتيا وبلجيكا وكندا.

ويريد منتخب المغرب المزيد من الإنجازات بعد فوزه على إسبانيا، الذي احتفل به معجبوه ولاعبوه، والآن سيأخذ الأمر بعدا جديدا ضد البرتغال.

ويشعر لاعبو المغرب حاليا ببعض الإرهاق بعد خوض 120 دقيقة ضد إسبانيا (لعب نصف ساعة أكثر من خصمه) والتعافي فقط لمدة ثلاثة أيام، ما يمثل جهدا أكبر بالنسبة للعديد من نجومه على المستوى البدني، خاصة نايف أكرد، الذي تعرض للإصابة أمام “لا روخا” وبات مثار شك قبيل مواجهة البرتغال، وإذا لم يكن في حالة جيدة، فسيذهب مركزه إلى مدافع بلد الوليد جواد الياميق.

– مباراة ثأرية:

في لقاء بين المنتخبين في مونديال روسيا 2018، تغلبت البرتغال على المغرب (1-0) بهدف حمل توقيع كريستيانو، ما سيجعل للمباراة نكهة مختلفة بالنسبة لـ”أسود الأطلس”، الذين يتمنون رغم الإصابات التي لحقت بهم في المباراة الأخيرة وحتى من قبلها، صنع المزيد من التاريخ للمغرب ولأفريقيا أمام “البحارة”.

ولم يصل المغرب أو أي منتخب آخر من القارة السمراء إلى الدور نصف النهائي في إحدى نسخ المونديال، وكان الحد الأقصى هو ربع النهائي، الذي بلغته الكاميرون في 1990 بأهداف روجر ميلا والسنغال في 2002 وغانا في 2010، وفي قطر 2022، يبحث “أسوط أطلس” عن الخطوة قبل الأخيرة نحو النهائي.

وتتميز البرتغال بالهجوم الأكثر فاعلية (هدفان من كل ثلاث تسديدات نحو المرمى) بينما يتسم المغرب بأفضل دفاع في البطولة، بعد استقبال هدف واحد فقط في شباكه، وسوف يضرب الفائز من الاثنين موعدا مع فرنسا أو إنجلترا في نصف النهائي.

– التشكيلات المحتملة:

المغرب: بونو وأشرف والياميق وأكرد وسايس ومزراوي وأمرابط وأوناحي وأمل الله وزياش والنصيري وبوفل.

البرتغال: ديوجو كوستا وكانسيلو وروبن دياز أو أنطونيو سيلفا وبيبي وجيريرو ووليام كارفالو وروبن نيفيس وبرناردو سيلفا وجواو فيليكس وكريستيانو أو جونكالو راموس وبرونو فرنانديز.

الحكم: فاكوندو تيلو (الأرجنتين).

الملعب: الثمامة.

الوقت: 18:00 بالتوقيت المحلي أو 15:00 بتوقيت جرينتش.

Goncalo Ramos أ. بيريرا إس. دي سيلفا إف. سيلفا إل. بيريرا ج. بيريرا ج. سيلفا د. دياز د.دا سيلفا

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

صوت وصورة
منخرطان بالوداد يكشفان أحداث الجمع العام غير العادي
الإثنين 15 يوليو 2024 - 23:15

منخرطان بالوداد يكشفان أحداث الجمع العام غير العادي

صوت وصورة
الهجهوج حاضر في الجمع العام غير العادي للوداد
الإثنين 15 يوليو 2024 - 19:12

الهجهوج حاضر في الجمع العام غير العادي للوداد

صوت وصورة
ريمونتادا | ندمت حيت لعبت في تطوان
السبت 13 يوليو 2024 - 22:36

ريمونتادا | ندمت حيت لعبت في تطوان